ننتظر تسجيلك هـنـا



{ ( إعْلَاَنَاتُ مُنْتَدياَت حَسَْاس اليوُميَة ) ) ~
 
 
 
   
{ مركز تحميل الصور والملفات  )
   
{ تنبيه ..!   )
   

فَعَالِيَاتْ حَسَْاس اليوُميَة
                       



إضافة رد
#1  
قديم 03-27-2019, 11:56 PM
AJFAN♣♪ غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1187
 تاريخ التسجيل : Oct 2018
 فترة الأقامة : 370 يوم
 أخر زيارة : 10-19-2019 (10:49 PM)
 الإقامة : وين ماتروح تلقاني
 المشاركات : 7,603 [ + ]
 التقييم : 3160
 معدل التقييم : AJFAN♣♪ has a reputation beyond reputeAJFAN♣♪ has a reputation beyond reputeAJFAN♣♪ has a reputation beyond reputeAJFAN♣♪ has a reputation beyond reputeAJFAN♣♪ has a reputation beyond reputeAJFAN♣♪ has a reputation beyond reputeAJFAN♣♪ has a reputation beyond reputeAJFAN♣♪ has a reputation beyond reputeAJFAN♣♪ has a reputation beyond reputeAJFAN♣♪ has a reputation beyond reputeAJFAN♣♪ has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي بحث عن احترام الوقت مقياس لتقدم الأفراد والمجتمعات جاهز للطباعة



بحث عن احترام الوقت مقياس لتقدم الأفراد والمجتمعات جاهز للطباعة
بحث عن احترام الوقت مقياس لتقدم الأفراد والمجتمعات جاهز للطباعة

احترام الوقت مقياس لتقدم الأفراد والمجتمعات

يمثل موضوع «وقت الفراغ» ميداناً لبحوث مكثفة من قبل علماء الاجتماع، ورغم حداثة الاهتمام بهذا الموضوع علمياً، إلا أنه سرعان ما جذب اهتمام العلماء، واستقطب جهودهم، فأصبح منافساً لكثير من فروع علم الاجتماع، مع أسبقيتها عليه.

وذلك لما لهذا الموضوع من آثار تمتد لتشمل مختلف جــــــــــــــوانب حياة الإنسان، التربويـــــــــــة والنفسيــــــــــة والاجتماعيـــــة والاقتصادية. مما جعل الاهتمام بوقت الفراغ ليس مسألة جانبية أو هامشية، بل جزءاً أساسيــــــــاً من الاهتمـــــــــــام بشخصـــــــــــــية الإنســــــــان، وبالنظم الاجتماعية القائمة في الحياة المعاصرة.

وقد تبلورت ظاهرة وقت الفراغ لدى الإنسان المعاصر، في أعقاب الثورة الصناعية في مجتمعاتها، بعد أن كان العامل في عصور الإقطاع مسخّراً، لا يتمتع بشيء من حقوقه الإنسانية، فضلاً عن حق الإجازة والعطلة السنوية. وفي معظم المجتمعات البدائية والزراعية، يضطر الإنسان للاستمرار في الكدح والعمل طوال السنة، لتوفير احتياجات حياته، والتي تكاد تخلو من الفراغ بالشكل السائد اليوم.

وكشفت دراسات علماء الانثروبولوجيا، لأساليب الحياة اليومية، للمجتمعات البسيطة والتقليدية، أنه لم يكن يوجد في هذه المجتمعات خط فاصل تماماً، بين العمل والفراغ، ذلك أن العمل يستنفد طاقاتهم، وتختلط أنشطته بأنشطة الترويح والتسلية، حيث كانوا يقومون ببعض العادات والتقاليد الترويحية أثناء العمل، كالرقص أو الغناء أو المزاح أو العمل التعاوني، وبعض هذه العادات والتقاليد كان ذا طابع ديني (الدكتور محمد علي محمد/ وقت الفراغ في المجتمع الحديث ص48).

لكن باحثين من علماء الاجتماع، يذهبون إلى عراقة ظاهرة وقت الفراغ، في كل الحضارات، عبر تاريخ البشر، لكنها كأي ظاهرة إنسانية أخرى تعرضت للتغيّر والتطور، حتى أصبحت الآن أكثر تقنيناً وانتظاماً، بفعل تطور الحياة، وتجارب الزمن.

ونجد في كتابات أرسطو وأفلاطون، وسائر فلاسفة اليونان، مؤشراً على وجود ظاهرة وقت الفراغ في تلك المجتمعات، حيث لم تخل تلك الكتابات من تناول هذه الظاهرة، والحديث عنها بدقة وعمق، باعتبارها فرصة للتربية، وتنمية النفس أو الروح.

على أن بعض علماء الاجتماع، يرون أن ظاهرة وقت الفراغ آنذاك، كانت محصورة في إطار الطبقة الممتازة، صاحبة المكانة الرفيعة في المجتمع الإغريقي، ولم تكن حالة عامة لدى سائر الطبقات.

أما في العصر الحديث فيتمتع كل عامل أو طالب بوجود وقت فراغ، نظراً للأنظمة السائدة في العالم، القائمة على تحديد ساعات الدراسة والعمل، وإقرار نظام الإجازات والعطل، ونظراً لتقدم مستوى المعيشة والحياة، مما جعل وقت الفراغ جزءاً من نظام حياة الناس غالباً.

الاهتمام بوقت الفراغ في وقت مبكر اهتم فلاسفة اليونان بوقت الفراغ، وأكدوا على ضرورة توظيفه روحياً، حيث ركز أرسطو على أهمية استغلال الفراغ في الموسيقى والتأمل، انطلاقاً من رؤيته لدور الأنشطة الموسيقية في تنمية العقل وملكة التفكير، ولمحورية التأمل في بناء شخصية الإنسان وتحقيق إنسانيته.

أما في العصر الحديث فإن الاهتمام بوقت الفراغ أحرز تقدماً كبيراً، وشغل مساحة واسعة، على الصعيد المعرفي والثقافي. فمنذ العشرينيات والثلاثينيات للقرن العشرين، ظهرت كتابات ودراسات كثيرة، في أوروبا وأميركا، عن وقت الفراغ.

وفي عام 1924م نظم مكتب العمل الدولي أول مؤتمر عالمي عن وقت فراغ العامل، شارك فيه أكثر من 300 عضو يمثلون نحو ثماني عشرة دولة.

وفي أوروبا حقق علم اجتماع الفراغ تقدماً كبيراً، إذ عمل «جورج فريدمان» بوجه خاص، على تنمية الاهتمام بدراسة دور الفراغ في إعادة وضع الإنسان، وتكييفه مع الحضارة التي تسيطر عليها التكنولوجيا.

وفي إنجلترا كان للدراسة التي أجراها كل من «روانتري» و«لافيرز» بعنوان «حياة الإنجليز والفراغ» أثرها في توجيه الاهتمام نحو تحرير عدد من المقالات السوسيولجية، والبحوث المتخصصة. كما بدأ «جو فردي مازدييه» في هولندا بحوثه عام 1953م لعل أهمها أطلق عليه «نحو حضارة الفراغ» وكذلك دراسته بعنوان «الفراغ الحضري» (الدكتور محمد علي محمد/ وقت الفراغ في المجتمع الحديث ص42-44).





رؤية دينية

يمكننا أن نستخلص من النصوص والتعاليم الدينية، رؤية عميقة شاملة للدين، حول موضوع وقت الفراغ، وتعالج هذه الرؤية قضية الفراغ من ثلاث زوايا:

الأولى: تنمية حسّ المسؤولية تجاه الزمن، والحرص على الوقت، باعتبار محدودية عمر الإنسان، وأهمية طموحاته وتطلعاته، وعظيم الطاقات والقدرات التي يختزنها، مما ينبغي أن يحفزه إلى استغلال كل لحظة من وجوده، بأفضل ما يمكن.

إن ما يعيشه الإنسان من عمر في هذه الحياة يبدو قصيراً، قياساً إلى عمر الزمن، وإلى آمال الإنسان، ورغبته في الخلود، وهذا ما تعبّر عنه آيات عديدة في القرآن الكريم، تحكي عما يدور في نفس الإنسان تجاه الحياة بعد مغادرتها. يقول تعالى «قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ . قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ». ويقول تعالى «وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ سَاعَةً مِنْ النَّهَارِ».

ويحكى عن شيخ المرسلين نوح (عليه السلام): أنه جاءه ملك الموت ليتوفاه بعد أكثر من ألف سنة عاشها قبل الطوفان وبعده، فسأله: يا أطول الأنبياء عمرا، كيف وجدت الدنيا؟ فقال: كدار لها بابان، دخلت من أحدهما، وخرجت من الآخر.

إن ما يخسره الإنسان من ماله وسائر ممتلكاته ومكاسبه يمكن تعويضه، والتوفّر على بدائله، لكن الوقت هو الشيء الذي لا يعوّض ما فات منه، ولا يمكن تداركه، فكل لحظة تمضي لا تعود، وكل يوم ينقضي لا يرجع. فهو رصيد محدود، ورأس مال نادر، بل هو رأس المال الحقيقي للإنسان، فلا بد من الحفاظ عليه، والاستفادة منه بأعلى حد ممكن.

وفي الحقيقة فإن الوقت هو الحياة يقول الإمام علي: «إنما أنت عدد أيام، فكل يوم يمضي عليك يمضي ببعضك» ويقول: «ما نقصت ساعة من دهرك إلا بقطعة من عمرك». وقال الشاعر:

كل يوم يمر يأخذ بعضي

يورث القلب حسرة ثم يمضي

وقال شاعر آخر:

إنا لنفرح بالأيام نقطعها

وكل يوم مضى جزء من العمر

وروي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه قال: «كن على عمرك أشح منك على درهمك ودينارك».

وتنبيهاً للإنسان على أهمية الزمن يقسم الله تعالى في القرآن الكريم بالعديد من الفواصل والمحطات الزمنية، كما في الآيات التالية: «وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى . وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى»، «وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْر»، «وَالضُّحَى وَاللَّيل إذَا سَجَى»، «وَالْعَصْرِ إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ».

هذه النصوص والتعاليم تربي الإنسان على احترام الوقت والاهتمام باستغلاله، وأن يتصرف فيه بمسؤولية وتقدير، ليستطيع تحقيق أكبر قدر من الإنجازات والمكاسب.

فهو مسؤول أمام الله تعالى عن تعامله مع أوقات حياته، عن معاذ بن جبل أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: «لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع خصال: عن عمره فيما أفناه...» رواه البزار والطبراني بإسناد صحيح.

وكما يهتم الإنسان باحترام وقته واستثماره، عليه أن يحترم أوقات الآخرين، فلا يكون سبباً في تضييعها وإهدارها بعدم الالتزام في المواعيد، والزيارة في الأوقات غير المناسبة لهم، وإطالة اللقاء والحديث دون فائدة أو غرض.

إن احترام الوقت هو أحد أهم مقاييس التقدم للأفراد والمجتمعات.




رد مع اقتباس
قديم 04-01-2019, 10:45 PM   #2


الصورة الرمزية ليث
ليث غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Apr 2010
 أخر زيارة : 10-11-2019 (08:57 PM)
 المشاركات : 2,668 [ + ]
 التقييم :  1765
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Firebrick

اوسمتي

افتراضي



يعطيكي العافيه اجفان على الطرح المميز
تحياتي


 
 توقيع : ليث

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


رد مع اقتباس
قديم 04-14-2019, 07:36 PM   #3


الصورة الرمزية الفارس عبدالله
الفارس عبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1046
 تاريخ التسجيل :  Feb 2018
 أخر زيارة : 10-04-2019 (06:57 AM)
 المشاركات : 388 [ + ]
 التقييم :  210
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



طرح قمه في الروعه والجمال
سلمت اناملك ويعطيك العافيه علي مجهودك
في أنتظار المزيد من عطائك
والمزيد من مواضيعك الرائعة والجميله
ودي واحترامي


 

رد مع اقتباس
قديم 09-21-2019, 11:26 AM   #4


الصورة الرمزية AJFAN♣♪
AJFAN♣♪ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1187
 تاريخ التسجيل :  Oct 2018
 أخر زيارة : 10-19-2019 (10:49 PM)
 المشاركات : 7,603 [ + ]
 التقييم :  3160
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



نورتوا ال حساس


 

رد مع اقتباس
إضافة رد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أقسام المنتدى

¬ | روحَانيات إسَلآميَة ، @ قُطوْف دِينيَه ▪● @ كُلنآ فِدآك يارسُول الله ▪● @ ¬ | متِصّفحْ حّر ، @ مُوجز آلآنبآء ▪● @ رُكـنْ آلعَـام ▪● @ ¬ | رَوآئِعنـآ ، @ ¬ | أبجديّة حرَف ، @ ۞ω☆ { الشعر و الشعرآء } ۞ω☆ @ ۞ω☆ { عذب الكلآم } ۞ω☆ @ ۞ω☆ { القصص و الروآيآت } ۞ω☆ @ ¬ | حَيآتنّا ومُجتَمعنَـآ ، @ آنوثـہَ طآغيـہَ ▪● @ مطبخڪَ ▪● @ جمآل منزلڪَ ▪● @ ¬ | تطوَير آلذاتْ وَآلتعّلِيم ، @ التَربيه وَ التعْليم ▪● @ Special Language ▪● @ ¬ | الإدَآرْه ، @ حـَلقـة الوّصل ▪● @ مُلتقَى الطَآقمْ الإدَاريْ ▪● @ المنَفى ▪● @ النقاشات الجـَاده ، والحوآر الصَريح ▪● @ حَيآتُنآ الأُسَريهْ ▪● @ آلـصُور ▪● @ آلسِياحَه وَ السَفر ▪● @ الصوتيات الأسْلآمِيهَ @ عَآلم العَرآئِس @ ۩۞۩{ فواصل واكسسوارات لتزيين المواضيع }۩۞۩ @ تَرآثِيـاتْ ▪● @ ¬ | الأقسَام الترْفِيهيهْ ، @ جُنوْن ألعآبنَـا ▪● @ آلصرْقعـَه وَ الألغَآز ▪● @ توَصيٌآت وأمضاَء أقِلآمّ الإدَارهْ ▪● @ ¬ | عَآلمْ أدمَ ، @ صدىَ آلملآعبَ ▪● @ الڛيآرآتْ والدرآجآتْ النآريـہ ▪● @ آلطِبُ وَ الصحْه ▪● @ مَوَاضِيعٌ خاصه بالحيوانات والنباتات والطيور ▪● @ ¬ | تِڪَنولوجيآ ، @ м ό в ι เ є ▪● @ YouTube ▪● @ عـآلم آلرجُل ▪● @ الگمبيوتر و الانْترنِت ▪● @ الالعآإب الالكترونيـہ @ ¬ | مجِتمّع حَساس ، @ آلترحِيبْ بِ الأعضَاء ▪● @ تَفـآصِيلُنـاَ هُنآ آ ▪● @ يَومِيآتَ آعضَآئُنآ ▪● @ YouTube آلشِعر وَ الشِيلآت @ مَجلْـة حَسآسْ @ تَحقِيقَآتُنآ .. / كُرسِي الأعْترَآف @ نقِآءَ ألتميّيزَ ▪● @ رِيشَةُ رَسآمْ ▪● @ آلخيَمه الرمضانيه @ عَآلم العنايه بالجسم والشعر @ آلحَجِ وَالحُجَـآجْ ....... @ ¬ | ابداعات حَساس ، ღ♥ღ @ ▪● ريشه مخمليه @ ومضات وفلاشآت عدسات مضيئه ▪● @ مُلتَقى آلكُتبْ الألكِترونيَه ▪● @ تطوير الذآت ▪● @ أطْفـآلُنـَا ▪● @ أفڪَار وإبداع ▪● @ ۩۞۩ تطوير آلموآقع وآلمنتديآت وآلمدونآت ۩۞۩ @ ρнσтσѕнσρ & SWiSHmax ▪● @ MMS & SMS @ التوآصل الإجتماعي ▪● @ ملحقات الفوتشوب والدروس الحصريه ▪● @ إنشوده من جمال ▪● @ آلتَجوِيـدْ ▪● @ فضفضه تحكي روآياتنا @ تعآزي وموآساه ▪● @ مُسآبَقاتْ وَ فعْالِيَـاتْ ▪● @ مجلِس التَوظيِف والوَظآئِف ▪● @ آلقرآنْ الڪَرِيمْ ▪● @ ۞ω☆ { حساس الخوآطر والأشعار الحصريهـ } ۞ω☆ @ ۞ω☆ { حساس الخوآطر والأشعار سبق نشرهآ } ۞ω☆ @ ۞ω☆ { حساس الموآضيع و المقآلآت الحصريهـ } ۞ω☆ @ ۞ω☆ { حساس الموآضيع و المقآلآت سبق نشرهآ } ۞ω☆ @ ۞ω☆ { حساس القصص و الروآيآت الحصريهـ } ۞ω☆ @ ۞ω☆ { حساس القصص و الروآيآت سبق نشرهآ} ۞ω☆ @ الحياة البحريه @ قسم الشخصيات التاريخيه @ ¬ | دَورآت حسـَآس ▪●، @ ¬ | عالم الأنــــمي @ الأفلام الوثائقيه ▪● @ الرسوم المتحركه ▪● @ جرائد اليوم ▪● @



 »:: تطويرالكثيري نت :: إستضافة :: تصميم :: دعم فني ::»

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012